العقاب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

اتباع سنن الغرب

اذهب الى الأسفل

اتباع سنن الغرب

مُساهمة من طرف hicham في الأربعاء يونيو 29 2011, 17:06

بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على إمام المرسلين، وسيد جميع العالمين، نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين..

وبعد: فإلى الله - تعالى - نشكو ما لاقاه إسلامنا ويلاقيه من المنحرفين منا، الذين أوقفوا حياتهم على تقويض أركان الإسلام، وهدم أصوله وقواعده، فشككوا في العقائد، وعطلوا الأحكام، وألغوا الفرائض، وزهدوا في السنن والآداب، وأباحوا المحظور، وحللوا الحرام، واعترضوا على الله في التشريع، وعلى الرسول - صلى الله عليه وسلم - في البيان.


وبالجملة، فقد دأبوا على مسخ الأمة الإسلامية شيئا فشيئا، حتى أنسوها إمامتها للبشر، وقيادتها للإنسانية، وصيروها بعد ذلك الإستقلال المطلق، وتلك الحرية الكاملة، وفي كل الميادين: في العقيدة والتفكير، في الحكم والتشريع، في الأخلاق والعادات، صيروها ذنبا تابعا للغرب، لا تعرف إلا التبعية والتقليد الأعمى في كل شيء..



1- فصل الغرب دينه عن الدولة، لأنه دين فاسد باطل لا يحقق لأتباعه السعادة، ولا يصلح للقيادة.. ولِمَ لا يكون كذلك وهو مجموعة من الخرافات والأباطيل والترهات، تحكم بها رجال الكنيسة في رقاب الحاكمين والمحكومين، واسرقوا بها الفرد والجماعة طيلة قرون عدة من السنين! فكان لزاما للنهوض والتقدم من كسر هذا القيد، والخلاص من ربقة الأوهام، وأسر الخرافات، ولما فعل الغرب ذلك كان في الواقع كمن آمن بالحق وكفر بالباطل، فلهذا استطاع أن ينهض فيبني ويشيد، ويخترع ويجيد..



ورأى دعاة التقليد منا ثورة الغرب على دينه الباطل، فثاروا هم ينتقصون الدين الإسلامي ويعيبونه، وينسبون إليه كل ما أصاب المسلمين من تأخر وانحطاط، وطالبوا بفصل الدين عن كل مظهر من مظاهر الحياة، وقصروه على مثل الصوم والصلاة..



وكانوا في ذلك كمن آمن بالباطل وكفر بالحق، على النقيض من أساتذتهم الغربيين، فضلوا وحاروا، وهاهم في حيرتهم وضلالهم يعمهون، ولن يخرجوا من هذه الحيرة وهذا الضلال حتى يرجعوا إلى دينهم، لأنه الدين الحق الذي نسخ الله به سائر الشرائع والأديان، واختاره للبشرية ليكون مصدر كل خير وسعادة لها في هذه الحياة، مع ما يؤهلها له من كرامة الآخرة وسعادتها..



2- أباح وأعلن الغرب: الزنا والربا والقمار وكل فحش وخنا، ولا يلام على ذلك مادام لا دين له يمنع، ولا ضمير يردع، ومادام هذا شأن الحياة المادية البحتة،، ودعا المنحرفون إلى تقليد الغرب فيما أباحه وأعلنه من أمهات الخبائث، وأصول الرذائل والمفاسد، واستجابت الأمة المخدوعة عمليا ماحرم دينها من زنا وربا وقمار وفحش وخنا اتباعا للغرب و تقليدا له.



3- أبطل الغربيون عادة الحجاب على نسائهم وفتحوا أبواب الدعارة والخلاعة لهن، فثار المنحرفون منا على محاربة الحجاب المشروع بالكتاب والسنة فأبطلوه، وسفرت المسلمة كالكافرة، وتبع ذلك المجون والخلاعة والدعارة، وما كان هذا ليكون لولا تقليد الغربيين.



4- ترجلت المرأة الغربية فقصرت ثيابها وقصت شعرها وشاركت في أعمال الرجال، فكانت توجد في المعمل والدكان، وفي المكتب والبرلمان،،، ودعا المنحرفون إلى ترجل المسلمات، فقصرت المسلمة كالكافرة ثيابها وقصت شعورها، وبرزت لميادين الحياة العامة، فكانت في السوق، وفي الدكان، وفي الدوائر الحكومية وحتى البرلمان. ولولا التقليد الأعمى لما كان ذلك ليكون لأن نبي الإسلام يقول"لعن الله الرجلة من النساء"



5- وتخنث رجال الغرب فحلقوا وجوههم ودهنوها، وأطالوا ثيابهم وأسبغوها،، ودعا المنحرفون منا إلى ذلك وسموه حضارة وتمدنا، وقلد تلامذة الغرب أساتذتهم تحت وطأة تأثير المنحرفين من إخوانهم، فحلقوا وجوههم ودهنوها، ووفروا ثيابهم إلى ما تحت الكعبين وأسبغوها..



6- فتح الغرب معارض للجمال فعرضوا نساءهم وبناتهم، وأقاموا لها المسابقات والمنافسات، فقلد أتباع الغرب أئمتهم، فشاركوا في معارض الأزياء ببناتهم ونسائهم، وأقاموا لمن مسابقات ملكة الجمال والكمال..!!



7- عُنِي الغرب باللهو واللعب، ففتح لذلك معاهد لتعليم الموسيقى والزمر والرقص،، وتأبى التبعية للمنحرفين إلا أن يقلدوا أساتذتهم وأئمتهم، ويفتحوا معاهد لتخريج الفنانين والفنانات في فن الموسيقى والإيقاع والرقص، حتى ولو كان في ذلك غضب الله والرسول والمؤمنين!



8- تفكه الغرب بدينه، وتمدن فيه-على حد تعبيرهم- فكان الرجل الغربي لا يحضر إلى الصلاة إلا يوم الأحد وليلة العيد، وقلد التلامذة المسلمون المنحرفون أساتذتهم وأئمتهم الغربيين، فكانوا لا يأتون المسجد إلا يوم الجمعة، ولا يحضرون الصلاة إلا يوم العيد



9- أشاع الغرب الزمر والغناء في البيوت والمقاهي والحانات، لأنه لا قرآن له يخشى الإنشغال عنه ولا صلاة.

وتأبى التبعية للمنحرفين إلا تقليد الأئمة الغربيين، فأشاعوا الغناء والزمر في البيت والدكان، والنهج والسوق، وفي كل مكان، وكأنهم يحلفون على التفوق في كل رذيلة قلدوا فيها أئمتهم ومعلميهم..!!



10- نشر الغرب الصور والتماثيل، وتنافس في اقتنائها، وتبارى في تحسينها وإيجادها، فأفشاها المسلمون المقلدون بالرغم من حظر دينهم للصور ولعنة نبيهم للمصورين، فأفشوها وأشاعوها حتى في حرميهم وقرب قبر نبيهم، وكأنهم يتحدون بذلك شعوره وهو ميت، ويستفزونه- له الفدا- لو كان يتحرك بينهم!!



11- سن الغرب المكوس والجمارك، وفرض التأشيرة، ولم يتردد المقلدون في ذلك فسنوا في الأسوان المكوس-وهي حرام-وفرضوا الجمارك على تجار المسلمين، ولزموا برسوم التأشيرة السياح من المؤمنين الصالحين، ولم يكن لكل هذا داع إلا تقليد الفجار..



12- لم ير الغرب بأسا في اختلاط المرأة الأجنبية بالرجل الأجنبي ومحادثته، والإتصال به في أي وقت من الأوقات، وعدوا هذا خلقا ساميا، وتمدنا راقيا، فأصبح المسلمون المقلدون لا يرون في الإختلاط حرجا، فاختيرت أجمل الفتيات، لتمريض الرجال بالمستشفيات، وغصت بالنساء المسارح والسنيمات، وفاضت السبل، وامتلأت الطرق والمحلات العامة والخاصة بالحسناوات، وحسب المنحرفون منا هذا رقيا وتقدما في الحياة، وتجاهلوا ما صدر إليهم من أوامر ربهم: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم... وقل للمؤمنات...}



13- وحتى في الهيئة الأكل وشكله، وتناول الطعام ومضغه، فقد عمد بعض المنحرفين ممن تحضروا، وفي بحور الفجور غرقوا، أصبحوا يأكلون وهم وقوف، بحيث يوضع الأكل على مائدة رفيعة طويلة، وعند تناولهم الطعام بالملاعق لا يثبتون أمام المائدة، بل يطوفون حولها كحمير الرحى، يدورون وهم بين ضاحك مقهقه ومصفر.. وسموا- لسفههم- هذا النوع من التحلل أكلة أمريكية، ونسوا هيئة الأكلة"المحمدية"، لأنهم رغبوا عن سنته، وقلدوا أعداء ملته!!



... وهكذا،، فقد ندر بقاء شيء حرمه الإسلام إلا وقلد المنحرفون الغربيين والكافرين فيه.. ولو تنافى مع طبيعة المؤمن والإيمان.. فتفوقوا على الكفار في كثير من القبائح والرذائل، لأنه مسرفون، والمسرف لا يقف عند حد..



كل هذا التغيير والإنحراف، والشر والفساد، قد حل بهذه الأمة المسلمة حتى فقدت ذاتيتها واستقلالها، والشخصية الإسلامية التي كانت لها، إلى أن لم يبق للإسلام في دنيا الوجود من الجماعات أو الحكومات من يمثله تمثيلا صادقا، ويدعو إليه دعوة حقيقية كافية.. ولا حول ولا قوة إلا بالله..



.. وإن نسينا فإننا لا ننسى أن كل هذا البلاء الذي أصابنا وأصاب إسلامنا، كان سببه-ولا شك-فريق من أدعياء الإسلام، وطوائف من المنحرفين من أبنائه العاقين..

ومع الأسف، فإنهم مازالوا إلى اليوم يطردون الإسلام من كل بلد وبيت، ومن كل مكان ومظهر من مظاهر الحياة حتى أقبروه في مقابر الصدور المظلمة، فكانت إذا طلبت من أحدهم إقامة فريضة، أوترك جريمة كبيرة أو صغيرة أشار لك إلى صدره يعني بذلك أن الإسلام في الصدر.. وإن ألححت عليه احتج عليك لجهله بقول: الإيمان في القلب!!

ومما ينبغي التنبيه له، أن سلاح هؤلاء المنحرفين الهدامين للإسلام والطاعنين فيه، كان ومازال هو الخداع والتضليل والتجني والمغالطة، ومن ذلك قولهم: الناس طاروا في السماء، وغاصوا في البحار، وغزوا الفضاء، وأنطقوا الجماد، ونحن،، مازلنا جامدات على هذا حلال وهذا حرام!!

ألا قوّم الله اعوجاجهم، وأصلح فاسدهم حتى يعلموا أن الكفر والفسق والشر والفساد، لم تكن هذه هي التي دفعت الغرب والكافرين من غيره، لم تكن هي التي رفعتهم إلى هذا المستوى المادي الذي قدسوهم له، وأكبروهم-أكثر من الله-في صدورهم من أجله، وإنما رفع الغرب والكافرين من روس ويابان، رفعهم العزم الصادق، والجد الحازم، والعمل المتواصل، مع إطراح الكسل والتواكل، ونبذ صحيح للتطاحن فيما بينهم!



ومن أسلحة المنحرفين غير ما ذكر: الإسلام دين مرن يساير العصور ويماشي الحياة.. وقولهم: الدين عقيدة في النفوس.. وقولهم: لباب وقشور.. وقولهم: الضرورات تبيح المحظورات..!



وهل كَون الإسلام - يا عباد الله - دينا مرنا يساير العصور ويواكب الحياة - لولا الخداع والتضليل - يسمح بتعطيل أحكامه، وهدم أركانه، وترك فرائضه، والتنكر لشعائره، والزهد في سننه وآدابه؟

وهل كون الإسلام عقيدة في النفوس أكثر مما هو مظهر من مظاهر الحس، أنه يجيز لأتباعه أن يتخلصوا من مظاهر الإيمان والإسلام القولية والفعلية والتي دعواهما بدونها باطلة، وأنه لا يسمح لهم أن يظهروا في أي مظهر يخالف الغرب الكافر والمشركين الفاجرين؟!

وهل كون الإسلام يبيح عند الضرورة المحظور، معناه أنه لم يبق فيه محظورر، لأن الحياة-أو على الأصح"الشهوات"-قد أوجدت الضرورات، تلك الضرورات التي لا تبرح ولا تزول؟



وأخيرا، فهل تزول الغشاوة من على أبصار هؤلاء المنحرفين معا، ويصدقوننا فيما قد نقول؟


avatar
hicham

مسؤول ادارة المنتدى
مصمم خاص للمنتدى


عدد المساهمات : 728
نقاط : 8260
تاريخ التسجيل : 25/01/2009
الموقع : www.alokab.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى