العقاب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

~ آدم و الترقية بألوان الطيف © ~

اذهب الى الأسفل

جديد ~ آدم و الترقية بألوان الطيف © ~

مُساهمة من طرف alokab في الأربعاء ديسمبر 01 2010, 13:58


بسم الله الرحمان الرحيم
و الصلاة و السلام على مولانا رسول الله و آله و صحبه و سلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين
أما بعد,

انتهى الزرع, و حان وقت الحصول على الثمار, هنيئا لك بالترقية, أنت الآن مسئول عن هذا القطيع,
هنيئا لك مجددا.

سنوات قبل...ماذا حدث ؟
لابد أن أي إنسان له طموح, له أهداف في حياته و هذا من حقه و لا يحق لأحد أن يمنعه أو يحرمه من هذا الحق, فهو شيء طبيعي,
لكن السؤال هو, هل دائما الغاية تبرر الوسيلة, هل جميع الطرق ينبغي أن نسلكها لك نحقق أهدافنا,
هل من الطبيعي أن نسلك الطرق غير المشروعة من أجل تحقيق أهداف مشروعة ؟؟؟

بحكم احتكاكي المتواصل بالوسط العملي و كذا بمجموعة من التجارب على مستوى الشغل,
كآدم مسئول, و يعد العدة من أجل تكوين أسرة,
متكاملة إلى حد مقبول, قلت, أنه بحكم هذا الاحتكاك, دائما ما نقع في مشاكل في الشغل, و هي تتعدد حسب المجال و حسب طبيعة البشر,
و لكن أعتقد أنه دائما – و متأكد أنه سيوافقني الجميع – ما نجد في كل مكان عمل ذلك الشخص,
الذي يخلق التوتر و البلبلة في السير
العام للشغل, فهو دائما يعمل بشكل متواصل على نقل الأحداث بشكل متواصل, لكي تصل المرؤوسين, على أحر من الجمر,
- التبركيك بالدارجة المغربية –
فتجده دائما يحاول أن يكتشف آخر التطورات و الأحداث في
المكتب أو في بيئة العمل بشكل عام.

أعتقد أن هذا الشخص و أمثاله لا يسيئون سوى إلى أنفسهم من الدرجة الأولى و قبل كل شيء,
إذ ما ما معنى أنك لا تحافظ على أسرار العمل, و حتى الداخلية منها,
إي التي تتعلق بالمزدوجة " مستخدم – مستخدم "
و كيف تحاول أن تقطع رزق شخص بأحداث أستطيع أن أجزم أنه في بعض الأحيان تكون خيالية
و لا تربطها بالحقيقة أية علاقة.

و لا أنسى هنا أن أنوه بأولئك الايطال الذين أفنوا حياتهم في الإخلاص, أولا لعملهم,
لان الرسول عليه السلام قال
: "رحم الله عبدا عمل عملا, فأتقنه ", و ثانيا للبد الذي يعملون فيه و لأولادهم لأنه أكيد أن تلك المواد أو تلك الأعمال
التي يقومون بها, في الشغل تصل ثمارها بشكل أو بآخر إلى أولادهم, فإن كان خيرا فخيرا يلقى أهله و أحبابه,
و إن كان العكس فالنتيجة معروفة, و لا تحتاج منا إلى مجهود.

هؤلاء, إذا نالوا الترقية فهي مستحقة, و لا تشوبها أية عيوب, لأنه بكل بساطة, نالوها
عن جدارة و استحقاق, نالوها بالجد و الاجتهاد, نالوها, لأنهم خافوا الله قبل أن خافوا مرؤوسيهم.


انقاش مفتوح في إطار الفكرة, أطلق العنان لقلمك.

alokab

مشرف منتدى قضايا آدم



عدد المساهمات : 141
نقاط : 3613
تاريخ التسجيل : 20/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى